fbpx

علاج الخصية الهاجرة

علاج الخصية الهاجرة

ماهو علاج الخصية الهاجرة

الخصية الهاجرة هي من أكثر العيوب الخلقية التي تصيب الأعضاء التناسلية الذكرية شيوعًا. وتعرّف بغياب وجود خصية واحدة على الأقل في مسكنها ضمن كيس الصفن. يمكن أن يصيب هذا الخلل الخصيتين معًا، أو خصية واحدة فقط (الخصية اليمنى بشكل أكثر شيوعًا). تتواجد هذه الخصية الهاجرة إما عالقة ضمن مسار نزولها في القناة الأربية. أو في جوف البطن، أو يمكن أن تكون غائبة تماماً، فتكون بالتالي أكثر تعرضًا لحدوث الإنفتال أو الفتق الأربي.

سوف نتعرف في هذا المقال على كل ما يخص علاج الخصية الهاجرة التي يقدمه الدكتور عدنان الغزو. استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية وأمراض الذكورة وتأخر الإنجاب الذكوري وأورام الجهاز البولي، بخبرةٍ تزيد عن 21 عامًا في هذا المجال.

 

الأسباب

تعد الخصية الهاجرة أكثر شيوعًا عند المواليد الخدج الذين يولدون قبل الأوان. ويعزى السبب في ذلك غالبًا إلى أنّ الخصيتين لا تهبطان من منطقة البطن لتستقرا داخل كيس الصفن إلا مع بلوغ الحمل عمر 32-36 أسبوعًا. فإذا ولد الطفل قبل ذلك فإن احتمال ولادته بخصى هاجرة يكون أكبر.

فالمحور النخامي الوطائي الطبيعي والغدد التناسلية الطبيعية هي شروط أساسية لنزول الخصية الطبيعي إلى كيس الصفن. ونذكر من عوامل الخطر المرتبطة بزيادة معدل حدوث الخصية الهاجرة ما يلي:

  • الأطفال الخدج.
  • الأجنة ناقصي الوزن مقارنة بعمر الحمل.
  • الجينات والوراثة.
  • أطفال الأمهات زائدات الوزن والمصابات بالداء السكري واللواتي قمن باستهلاك الكحول خلال الحمل.
  • حدوث الانسمام الحملي خلال الحمل (ارتفاع الضغط الشديد خلال الحمل).
  • بعض المتلازمات الخلقية الولادية مثل متلازمة داون و متلازمة برادر ويلي (متلازمة مترافقة مع نقص التوتر العضلي).
  • متلازمة عدم الحساسية للأندروجين.
  • تقنية الإلقاح الصناعي (IVF) تزيد من نسبة حدوث الخصية الهاجرة.

 

الأعراض

العرض الأكثر وضوحاً هو ولادة طفل بكيس صفن يخلو من إحدى الخصيتين أو كليهما. وفي حالات نادرة، قد تصاب الخصية الهاجرة بالإنفتال مما يسبب ألماً حاداً في منطقة العانة عند المصاب وتستدعي هذه الحالة تدخلاً جراحياً عاجلاً بغية علاج الخصية الهاجرة.

ومن الأعراض الأخرى متأخرة الحدوث:

  • العقم(تأخر الإنجاب): تسبب الحرارة المرتفعة نسبيًا ضمن جوف البطن، والتي تؤثر بشكل مباشر على الأنسجة المولدة للحيوانات المنوية. انخفاضًا في الخصوبة | تأخر الإنجاب حتى بعد إجراء تثبيت الخصية الجراحي. ومع ذلك تبقى الجراحة المبكرة هي أساس التدبير لتقليل احتمال حدوث العقم لاحقاً.
  • التسرطن: يبقى خطر حدوث السرطان مرتفعاً في الخصى الهاجرة. ولا تختلف نسبة الحدوث عند إجراء تثبيت الخصية في مرحلة مبكرة من الطفولة مقارنة بالطفولة المتأخرة، لكنها تبقى مرتفعة نسبياً مقارنة بعموم السكان.
  • الاضطرابات النفسية: لا تزيد الخصية الهاجرة من معدل حدوث اضطرابات الهوية الجنسية ومعدل الخنوثة. لكن يهدف العلاج الجراحي المبكر إلى تجنيب الطفل اضطراب الصورة الذاتية وتدني احترام الذات مستقبلاً. ولذلك من المهم جدًا عدم التأخر في علاج الخصية الهاجرة.

 

التشخيص

يمكن تشخيص أغلب حالات الخصية الهاجرة بالفحص الجسدي الدقيق لكيس الصفن عند المولودين حديثاً. وفي بعض الأحيان يكمن التحدي التشخيصي في تأكيد غياب أو وجود الخصية وتحديد مكانها ويتطلب ذلك إجراء التصوير بالأمواج فوق الصوتية أو الجهاز المقطعي المحوسب أو الرنين المغناطيسي. وأيضاً، يمكن إجراء الفحص الهرموني بمعايير الهرمون المضاد لموللر (AMH) كتأكيد على وظيفة الخصيتين.

 

العلاج

العلاج الهرموني

يمكن استخدام الهرمونات في علاج الخصية الهاجرة في الحالات المرتبطة بمتلازمة برادر-ويلي والأطفال الرضع الذين يعانون من توتر عضلي منخفض. وذلك لتجنب التخدير العام عند هؤلاء الأطفال المعرضين لخطر كبير للإصابة بمرض تنفسي شديد.

يتم العلاج بإعطاء سلسلة حقن من موجهة الغدد التناسلية (HCG). ثم إعادة تقييم الخصية الهاجرة. سيؤدي هذا العلاج لاستجابة خلايا ليدغ الخصوية ويحفز نموًا إضافيًا للقضيب (الصغير نسبياً). بسبب ارتفاع مستويات هرمون التستوسيترون. من إيجابيات العلاج الهرموني، أنّه أقل تكلفة من الجراحة وفرصة حدوث المضاعفات قليلة. أما من سلبياته، فهو أنّ الاستجابة للعلاج منخفضة، كما لا توجد أدلة كافية على فعالية العلاج على المدى الطويل.

 

العلاج الجراحي

يوصي الدكتور عدنان الغزو باستخدام الجراحة في علاج الخصية الهاجرة في وقت مبكر، خلال ٦ أشهر من العمر، وذلك لضمان نمو الخصية وتحسين فرص الخصوبة. يمكن إجراء العمل الجراحي بطريقتين أساسيتين كما يلي:

  • الجراحة المفتوحة: يتم غالبا إجراء جراحة مفتوحة إذا كان بالإمكان تحسس الخصية في القناة الإربية، حيث يتم إحداث شق واحد فوق كيس الصفن وصولاً إلى جوف البطن، ثم يقوم الجراح بإنزال الخصية من القناة الإربية إلى كيس الصفن ويقوم بتثبيتها داخل الكيس لمنع تحركها مستقبلاً.
  • الجراحة بالمنظار: تجرى في حال عدم القدرة على تحسس الخصية بالفحص السريري، ويتم فيها إحداث ثلاثة شقوق صغيرة في منطقة البطن والحوض ثم إدخال منظار عبرها، ثم توسيع جوف البطن عن طريق نفخ غاز، الأمر الذي يسمح برؤية جميع أعضاء البطن بشكل أفضل، بعد ذلك يتم تثبيت الخصية بواسطة أدوات جراحية يتم إدخالها بواسطة هذه الثقوب الصغيرة.

قد ينضوي العمل الجراحي على بعض المضاعفات مثل إصابة الحزمة الوعائية وضمور الخصية، أو فشل الجراحة وصعود الخصية. لكن، وكلما طالت مدة بقاء الخصية الهاجرة ضمن البطن، ازداد فقدان الخلايا المنتشة وازداد معدل حدوث العقم، لذلك يبقى العلاج الجراحي بتثبيت الخصية المبكر ضمن كيس الصفن هو العلاج القياسي المعتمد في علاج الخصيه الهاجره من قبل جراحي المسالك البولية.

 

في النهاية يمكن القول أنّ التعاون الوثيق والتواصل بين الأهل وأطباء الأطفال وجراحيّ المسالك البولية سيؤدي إلى نتائج أفضل في العلاج، ويجنِّب الإجراءات غير الضرورية، ويمكّن من اختيار الوقت المناسب والأمثل للعلاج الجراحي.

 

علاج ضعف الانتصاب والقذف المبكر ، الطهور الملائكي وترميم مجرى البول #الدكتور عدنان الغزو