fbpx

إزالة أورام المثانة بالليزر

إزالة أورام المثانة بالليزر

إزالة أورام المثانة بالليزر

 

إزالة أورام المثانة | السرطان مرض العصر وهو يبدأ بتكاثر غير مضبوط لخلية أو مجموعة خلايا من نسيج بشكل. يؤذي النسج المجاورة بالانضغاط أو بعوامل منخّرة وتشعبت أنواعه والعوامل المسببة له كل نوع على حدى وإن تعرض أجسادنا للمواد الكيميائية المسرطنة. اللتي كانت تستخدم بشكل واسع في الصناعات الكيماوية وصناعة الدهانات أدت إلى ارتفاع نسب سرطانات الظهارة البولية. خاصة المثانة حيث يبقى فيها البول فترات طويلة من الزمن نسبياً مقارنة بباقي أجزاء السبيل البولي.

تعرف على كل ما يخص إزالة أورام المثانة بالليزر الذي يقدّمه عدنان الغزو. استشاري جراحة الكلى والمسالك البولية وأمراض الذكورة وتأخر الإنجاب الذكوري وأورام الجهاز البولي بخبرته التي تزيد عن 21 عامًا في هذا المجال.

تبلغ نسبة حدوث كارسينوما الخلايا الانتقالية في المثانة في المملكة المتحدة 45 حالة لكل 10000 شخص. وتتظاهر عند أكثر من 80% من المرضى ببيلة دموية و غير مؤلمة في العادة. إنّ المسّ الشرجي يفيد في كشف الأورام المتقدمة منها فقط أما الاستقصاء الأفضل فهو التصوير البولي الظليل بالحقن الوريدي. وبعدها يمكن التأكد بتنظير المثانة ويفيد التصوير المقطعي المحوسب في تحديد درجة الورم.

 

المعالجة:

من المعالجات المتبعة لهذه الأورام الاستئصال بالتنظير عبر الإحليل و المعالجات الكيماوية داخل المثانة. لكن من المعالجات التي أسهمت بحدوث نقلة نوعية في العلاج إزالة أورام المثانة بالليزر.

 

فوائد إزالة أورام المثانة بالليزر :

حيثُ يمكن استخدام العلاج بالاستئصال بالليزر لتدمير الخلايا السرطانية وتقليل حجم الأورام في المثانة. كما يمكن استخدامه أيضًا لتدمير الخلايا ما قبل السرطانية. وهي خلايا من المرجح أن تتطور إلى خلايا سرطانية أكثر من الخلايا السليمة. يمكن أيضًا استخدام العلاج بالاستئصال بالليزر لعلاج بعض أعراض السرطان، مثل النزيف أو الانسداد.

 

آلية عمله:

أثناء العلاج بالاستئصال بالليزر، يستخدم مقدم الرعاية الصحيّة نوعاً خاصاً من الأشعة تحت الحمراء المركزة.  يركز هذا الشعاع الرقيق من الضوء على منطقة دقيقة معينة من الخلايا السرطانية أو الأنسجة الأخرى التي يتم علاجها.  ويستخدم لحرق تلك المناطق الصغيرة من الأنسجة أو الخلايا، ونظراً لخاصيّة الليزر بإمكانيته على استهداف مناطق صغيرة جداً من الأنسجة. فإنه يستطيع تدمير الخلايا السرطانية مع تقليل الضرر الذي يلحق بالخلايا السليمة أو الأنسجة المحيطة بالخلايا السرطانية.

 

إمكانية استخدامه:

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من سرطان المثانة في مراحله المبكرة، يمكن استخدام إزالة أورام المثانة بالليزر لعلاج الخلايا السرطانية الموجودة في الظهارة البولية.

أما في حال الأشخاص المصابين بسرطان المثانة الأكثر تقدمًا والذي نما إلى عضلة جدار المثانة أو خارجها. يمكن استخدام العلاج بالاستئصال بالليزر للمساعدة في تقليل حجم الأورام التي تسبب أعراضًا مثل الانسداد أو النزيف.

وفي كثير من مرضى سرطان المثانة، يمكن الجمع بين العلاج بالاستئصال بالليزر وعلاجات أخرى. قد تشمل هذه العلاجات الأخرى العلاج الموجه أو الجراحة أو العلاج المناعي أو العلاج الكيميائي الذي يتم توصيله مباشرة إلى المثانة أو العلاج الكيميائي النظامي أو العلاج الإشعاعي.

 

ماذا يحدث أثناء العلاج؟

يتم إزالة أورام المثانة بالليزر باستخدام منظار المثانة ومنظارُ المثانة عبارة عن أنبوب رفيع جدًا ومرن يتم إدخاله في مثانة المريض من خلال الإحليل. وهو عضو مجوف يشبه الأنبوب يتصل بالمثانة ويسمح للبول بالخروج من الجسم. يقوم مقدم الرعاية الصحية بإدخال أداة الليزر من خلال منظار المثانة إلى مثانة المريض.  ثم يتم استخدام الأداة لتوجيه الليزر على منطقة معينة من الأنسجة التي تحتاج إلى العلاج.

الإجراء سريع نسبيًا وغير مؤلم بالنسبة لمعظم المرضى ومع ذلك. أثناء استخدام الليزر لعلاج الأنسجة المصابة، قد يشعر المريض بنبض و/ أو شعور لاذع طفيف في منطقة المثانة.

 

إيجابيات إزالة أورام المثانة بالليزر :

يوجد العديد من المزايا مقارنة بالأنواع الأخرى من علاج سرطان المثانة، على سبيل المثال يسمح العلاج بالليزر لمقدم الرعاية الصحية باستخدام الليزر بدلاً من الجراحة لقطع وإزالة الخلايا المصابة بالسرطان كما يمكن لليزر إزالة الأنسجة بطريقة دقيقة، كما أن استخدام الليزر يغلق الأوعية الدموية المتصلة بالأنسجة المصابة، أي أن العديد من المرضى قد يعانون من نزيف أقل بعد العلاج بالاستئصال بالليزر مقارنة بالعلاج الجراحي.

فائدة أخرى للعلاج بالاستئصال بالليزر هي أن الإجراء لا يتطلب تخديراً عاماً،  بالنسبة للعديد من المرضى فإنّ هذا يسرع من وقت الشفاء ويسبب ألماً أقل بعد العملية حيث وجدت إحدى الدراسات أن أكثر من 80٪ من مرضى سرطان المثانة الذين عولجوا بالليزر سجلوا مستوى الألم عند 2 (أو أقل) من أصل 10.

 

السلبيات :

لا يعاني العديد من المرضى الذين تعرضوا لإزالة أورام المثانة بالليزر للكثير من الآثار الجانبية ومع ذلك فليس من غير المألوف أن يعاني المرضى من بعض الآثار الجانبية الخفيفة لمدة يوم أو يومين بعد العلاج، بما في ذلك:

  1. الحاجة إلى التبول بشكل متكرر
  2. إحساس خفيف بالحرقان أثناء التبول
  3. كمية صغيرة من الدم في البول

يجب على المرضى الذين يتلقون علاج الاستئصال بالليزر التحدث إلى طبيبهم بشأن أي أدوية أخرى(بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية)، والعلاجات العشبية، وأي مكملات يتناولونها، بالإضافة إلى أي حالات صحية أخرى.

وهنا نجد أنّ إزالة أورام المثانة بالليزر يحمل في طياته الأمل بالشفاء للكثير من مرضى أورام المثانة.

علاج السلس البولي عند النساء

المصادر :

_مرجع ديفيدسون للطب الباطني

_Bailey & love’s short practice of surgery 27th edition

_https://shorturl.ae/8B4VD