ما هو مرض بيروني ؟

مرض بيروني هو حالة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نوعية حياة الرجل. يتميز  بتطور أنسجة ندبية ليفية داخل القضيب. يمكن أن يؤدي إلى انحناء القضيب، والألم أثناء الانتصاب وغيرها من الأعراض.تؤثر هذه الحالة بشكل أكثر  شيوعاً على الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عامًا. في هذه  المقالة سنتعرف ما هو مرض بيروني؟ ونستكشف أسبابه وأعراضه وخيارات العلاج المختلفة المتاحة.

مرض بيروني

مرض بيروني هو اضطراب في النسيج الضام يؤثر على القضيب، ويتميز بتطور لويحات ليفية في الغلالة البيضاء، وهو الغشاء القاسي المحيط بأنسجة الانتصاب. يمكن أن تسبب هذه اللويحات انحناء القضيب، والألم، وفي بعض الحالات، ضعف الانتصاب أو الحفاظ عليه.

يمكن تصنيف مرض بيروني إلى مراحل مستقرة وغير مستقرة. يتميز المرض المستقر بعدم وجود تقدم في الانحناء أو حجم اللوحة، في حين أن المرض غير المستقر قد ينطوي على تغييرات مستمرة.

أعراض مرض بيروني

أكثر أعراض مرض بيروني شيوعًا هو تطور انحناء القضيب أثناء الانتصاب. هذا الانحناء يمكن أن يجعل النشاط الجنسي مؤلمًا أو صعبًا. بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأفراد من ألم في القضيب، أو كتل في قضيب.

 

  • انحناء القضيب: تطور انحناء ملحوظ أثناء الانتصاب.
  • الألم أو الانزعاج: قد يحدث الألم أثناء الانتصاب أو في أوضاع معينة.
  • الضعف الجنسي: صعوبات في تحقيق أو الحفاظ على الانتصاب الثابت.

العلامات

تشمل العلامات السريرية وجود لويحات ليفية واضحة تحت جلد القضيب، والتي يمكن أن تكون مؤلمة عند اللمس. تختلف شدة الانحناء، وفي بعض الحالات، قد تكون هناك فجوات مرئية أو تشوه أثناء الانتصاب.

أسباب مرض بيروني

السبب الدقيق لمرض بيروني ليس مفهومًا تمامًا، ولكن قد تساهم عدة عوامل، بما في ذلك:

 

  • الوراثة: التاريخ العائلي لمرض بيروني قد يزيد من خطر الإصابة به.
  • الصدمة أو الإصابة: تعتبر صدمة القضيب السابقة، سواء أثناء النشاط الجنسي أو غيرها من الحوادث، محفزًا محتملاً.
  • اضطرابات النسيج الضام: الحالات التي تؤثر على الأنسجة الضامة قد تهيئ الأفراد للإصابة بمرض بيروني.



التشخيص

يقوم الطبيب بتشخيص مرض بيروني من خلال الفحص البدني وأخذ السيرة المرضية للمريض. يمكن استخدام فحوصات التصوير، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، لتقييم مدى و موقع اللويحات الليفية. يسمح التقييم الدقيق للأعراض والفحص البدني والتصوير بتمييز مرض بيروني عن الحالات الأخرى ذات الأعراض المماثلة.

علاج مرض بيروني

تتراوح خيارات العلاج من  الأدوية عن طريق الفم والتطبيقات الموضعية، إلى التدخلات الأكثر تدخلاً، مثل الحقن أو الجراحة. يعتمد اختيار العلاج على شدة الأعراض ومرحلة المرض.بما في ذلك:

 

  • الأدوية عن طريق الفم: قد تساعد أدوية مثل البنتوكسيفيلين والبوتاسيوم بارا أمينوبنزوات في تقليل البلاك.
  • العلاجات الموضعية: قد يوصى باستخدام جل فيراباميل أو حقنه مباشرة في اللويحة.
  • أجهزة جر القضيب: الأجهزة الميكانيكية التي تطبق قوة لطيفة ومتسقة على القضيب قد تساعد في تقليل الانحناء.
  • التدخلات الجراحية : في الحالات التي تثبت فيها الطرق غير الجراحية عدم فعاليتها، يمكن النظر في الخيارات الجراحية  مثل زراعة دعامات الانتصاب  يمكن أن تساعد الدعامات الذكرية في تحقيق الانتصاب في حال تزامن مرض بيروني مع ضعف الانتصاب تعتبر الدعامات الهيدروليكية من أنجع الحلول العلاجية للمريض. 



الخاتمة

يمكن أن يؤثر مرض بيروني بشكل كبير على نوعية حياة الرجل، جسديًا وعاطفيًا. التشخيص المبكر والخطة العلاجية المناسبة من التدخلات غير الجراحية إلى الخيارات الجراحية أمر مهم في التعافي والشفاء  

في الختام إذا كنت تعاني من مرض بيروني من المهم مراجعة طبيب المسالك البولية و السير في الخطة العلاجية ،

الأسئلة المتداولة (FAQs)

  • هل مرض بيروني شائع؟

يعتبر مرض بيروني غير شائع نسبيا، حيث يؤثر على ما يقدر بنحو 1-9٪ من الرجال.

  • ما هي العلامات المبكرة لمرض بيروني؟

قد تشمل العلامات المبكرة انحناء القضيب، والألم أثناء الانتصاب، ونمو كتلة.

  • هل يمكن علاج مرض بيروني بدون جراحة؟

توجد علاجات غير جراحية وغالبًا ما تكون الخط الأول للعلاج. ومع ذلك، فإن الفعالية تختلف بين الأفراد.

  • كيف يؤثر مرض بيروني على الوظيفة الجنسية؟

يمكن أن يؤدي مرض بيروني إلى صعوبات في تحقيق الانتصاب أو الحفاظ عليه، مما قد يؤثر على الوظيفة الجنسية والرضا.

احجز موعدك الان وسنقوم بالتواصل معك لتأكيد موعدك